أخبار دوليةخبر عاجلسياسة

تركيا تدين وصف بايدن لأردوغان بالمُستبد ودعوته للإطاحة به، وكالن يتوعده بدفع الثمن غالياً

أدانت تركيا السبت تصريحات وصفتها “بالتدخل” أدلى بها المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن في ديسمبر عندما دعا لتبني نهج أميركي جديد ضد الرئيس “المستبد” رجب طيب أردوغان ودعم أحزاب المعارضة.

وعادت تصريحات بايدن، التي أدلى بها لمحررين من صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، للظهور في مقطع فيديو جعل منه الموضوع الأبرز على تويتر في تركيا التي يحكمها أردوغان منذ 17 عاماً وله علاقات جيدة مع الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب.

ويقول بايدن، نائب الرئيس الأميركي السابق، في مقطع الفيديو إنه “قلق للغاية” من نهج أردوغان تجاه الأكراد في تركيا وتعاونه العسكري الجزئي مع روسيا والوصول إلى القواعد الجوية الأميركية في تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي.

وقال بايدن في مقطع الفيديو الذي جرى التحقق منه من نسخة نشرتها الصحيفة في يناير “ما أعتقد أنه يجب علينا فعله هو اتباع منهجية مختلفة جدا معه الآن، بأن نجعل الأمر واضحاً أننا ندعم قيادة المعارضة”.

وفي ذلك الوقت، قال بايدن “عليه أن يدفع ثمناً”، مضيفاً أن على واشنطن أن تشجع قادة المعارضة التركية “ليكونوا قادرين على التغلب على أردوغان وهزيمته. ليس من خلال انقلاب بل من خلال العملية الانتخابية”.

ورداً على ذلك، قال فخر الدين ألتون رئيس مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية إن هذه التصريحات “تعكس الألاعيب والنهج التدخلي تجاه تركيا” ولا تتفق مع العلاقات الدبلوماسية الحالية.

وكتب ألتون على تويتر “لا يمكن لأحد أن يهاجم إرادة أمتنا ونظامها الديمقراطي أو أن يشكك في شرعية رئيسنا الذي جرى انتخابه بالاقتراع الشعبي”، في إشارة إلى محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا عام 2016.
وتابع ألتون “نعتقد أن هذه التصريحات غير اللائقة التي لا مكان لها في الدبلوماسية من قبل مرشح رئاسي لدولة حليفة في حلف شمال الأطلسي، وهي الولايات المتحدة، غير مقبولة لدى الإدارة الحالية أيضا”.
ولم يرد تعليق من حملة بايدن.

وفي السياق ذاته، غرّد الناطق الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن يوم الأحد 16 آب، رداً على تصريحات مرشح الرئاسة الأمريكية جو بايدن قائلاً “إن تحليل جو بايدن حول تركيا يستند على الجهل المطلق والغطرسة والنفاق”. مضيفاً “لقد ولت أيام فرض الأوامر على تركيا”. مردفاً “ولكن إذا كنت لا تزال تعتقد أنه يمكنك المحاولة، فكن ضيفناً”. وختم كالن تغريدته متوعداً بايدن بأنه سيدفع الثمن غالياً على تصريحاته المستفزة ضد تركيا.

ومع أن ترامب وأردوغان يحادثان بعضهما بانتظام، إلا أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين شهدت توتراً بعد صفقة أبرمتها أنقرة لشراء أنظمة دفاع جوي روسية، إلى جانب سياستها في سوريا، واتهام أمريكا لمصرف حكومي تركي بمساعدة إيران في التهرب من العقوبات.

المصدر: أحوال التركية+ وكالة روماف-وجه الحق

Rumaf – وجه الحق -16-08-2020

 

زر الذهاب إلى الأعلى