أخبار محلية

أبو العبد أشداء بفيديو مثير: الجولاني كاذب أضاع التضحيات وأفشل خطة للسيطرة على حلب

ظهر القيادي البارز في هيئة تحرير الشام سابقاً بفيديو مثير للجدل وجه فيه اتهامات خطيرة لقائد هيئة تحرير الشام أبي محمد الجولاني.

وقال أبو العبد أشدا إن الجولاني يعبث ويستولي على مقدرات المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين، كما أنه أفشل الكثير من الأعمال العسكرية التي كانت خططها جاهزة وموضوعة للاستيلاء على كامل مدينة حلب.

كما أنه قام باعتقال (المجاهدين الصادقين) بعد أن أُصيب بجنون العظمة بحسب كلام أشداء.

وأضاف أشداء: حذرت في الشهر التاسع من العام 2019 بكلمة “كي لاتغرق السفينة” من سقوط المناطق إذا لم نتدارك الأمر فما كان من قائد “هيئة تحرير الشام” إلا أن استكبر وطغى وسجن الناصحين ورفض إصلاح وكذب بقوله “سنشكل لجنة رقابية ولم يشكل شيء ولم تمضي سوى 4 شهور حتى بدأت المناطق بالسقوط وضاعت قلاع أهل السنة كـ “سراقب ومعرة النعمان وعندان وحريتان وحيان والعيس” ومئات القرى الأُخرى.

وتابع: لم يجد الكاذب “أبو محمد الجولاني” تبريراً إلا المتاجرة بدماء الصادقين، الذين صدوا بصدورهم جحافل الكفر، وبعد سقوط تلك المناطق قامت جهود الإصلاح، ولكن جنون العظمة الذي استولى على “الجولاني” دفعه لحرب الصادقين وسجن المجهادين، والتضييق على الكوادر، وهو مستمر في كذبه وخداعه للأمة، مرة نيابة عن دولة العراق، ومرة باسم جبهة النصرة، ومرة باسم القاعدة ومرة باسم فتح الشام وتحرير الشام وكل ذلك يهدف لاستمراره في الطغيان والاستحواذ على مقدرات المحرر لذا كان من الواجب التعريف بمشروع الجولاني.

إفشال مخطط للسيطرة على حلب

وقال أشداء: سأكشف لكن خفايا (الجولاني) الذي يتاجر بالجهاد والمجهادين، فبعد تهجيرنا من أحياء حلب الشرقية، بدأنا بالتخطيط للعودة بعمل مفاجئ، فوفقنا الله باكتشاف المجرور الصحي الرئيسي الذي يمر من جمعية الزهراء إلى جمعية الزهراء ، ثم إلى منطقة الليرمون ثم إلى وسط مدينة حلب، دخلت فيه عدة مرات ومررنا تحت نقاط الجيش السوري، لأكثر من واحد ونصف كيلومتر.

ويتابع: ثم قمنا بتنظيف المجرر وتجهيزه وقمنا بالتخطيط لإرسال مجموعات تأمين ومجموعات تدخل إلى خلف خطوط الجيش السوري وتكسر تحصيناته في جمعية الزهراء والخالدية ومن ثم يكون الاجتياح، طلبت وقتها لقاء الجولاني وحصل لقاء في شهر رمضان بعد تشكيل الهيئة بـ 5 شهور.

ويختم: شرحت له الخطة وأبدى أمامنا فرحه الكبير بهذا الأمر، انتهى اللقاء وانتهت بلقائه كل شيء، وأوقف “الجولاني” مشروع حفر نفق في منطقة الليرمون نحو مناطق الجيش السوري !.

انتهاكات وإعدامات في السجون

يقول أشداء: أما في الجانب الأمني والاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري ومصير المعتقلين فالجرائم تشيب من هولها الولدان ويكفي أن تعلم أن عدد الإعدامات التي نفذها الجولاني في زمن هيئة تحرير الشآم أكثر من ألف حالة لم تتوفر لهم اجرائات القضاء الشرعي الصحيح ولا حقوق المعتقلين ولا مواساة لأهليهم بل ولا حتى اعتراف بإعدام كثير منهم ولا شهادات وفاة لهم وتم دفن كثير منهم سراً في مقابر جماعية، هذا عدا عن استهتار الأمنيين و الدوريات والحواجز بدماء المدنيين فأورقت على أيديهم دماء كثير من الأهالي لعباً واستهتاراً.

ويضيف: أما عن التعذيب وأعداد الذين خطفو ودخلوا السجون ظلما والمعاملة الإجرامية للأهالي السجناء وقصص تعامل إجرامي مع المسلمات السجينات فهذا أمر لايقدر على حصره بشر، وأذكر أن الزنزانة التي كانت في جانبي كان فيها أربع نساء وأحياناً خمسة وهي بالأصل لا تكاد تتسع لشخص واحد، ولازلت أذكر في الزنزانة المجاورة لي صوت بكاء امرأة من بنش عندها تسعة أولاد بقية قرابة الأربعين يوم تترجاهم أن تتكلم بالهاتف مع زوجها لتخبره بطريقة إعطاء الدواء والإبرة لبنتهم المريضة بالسحايا لأنه لايعرف ذلك فرفضوا السماح لها ولو بمكالمة، وتناديهم أليست عندكم أخوات أليست عندكم أمهات، سألت أحد المسؤولين عنها وما تهمتها فقال تتعامل مع التحالف، وبعد خمسين يوم أخرجوها لأنه لم يثبت عليها شيء، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وهذه الطريقة مشهورة عندهم يسجنون الشخص ويعذبونه ويهينون أهله ويتهيمونه بأبشع التهم كالعمالة والخارجية ووالفحش ثم بعد زمن يتبين أن التهم كذب في كذب حسب زعم أبو العبد أشداء.

قيام بأعمال باسم داعش

يقول أشداء: إن الملف الأمني فيه أمور أخطر من ذلك كالقيام بأعمال أمنية باسم الدواعش، ففي فترة سجني كان يوجد سجين داعشي له أقارب من قيادات في درع الفرات وكان الأمنيون يعرضون عليه الخروج من السجن والقيام بأعمال أمنية في منطقة درع الفرات، بشرط أن يحضر زوجته إلى إدلب كضمان لجديته في العمل وكان يرفض ذلك، وقالوا له نعطيك سيارة ومال وبيت وما يلزمك من سلاح وكان يرفض ذلك العرض لأنه لا يريد وضع زوجته رهينة عندهم، وإذا كان الجولاني صادقاً فليسمح بتقصي الحقائق لثلاثة ممن تتنوع فصائلهم ومدارسهم واهتماماتهم من هؤلاء المشايخ، أبو محمد الصادق، الشامي، أبو الوليد الحنفي، أبو دجانة الحموي، المحيسني، الطرطوسي، علي بن نايف الشحود، العريدي، أبو عبد الله الطبيب، محمد أبو النصر، أبو أنس الكناكري، حسام حجو، فليختر ثلاثة منهم ويكونوا لجنة تقصي حقائق، تزور السجون الأمنية وتسمع من المعتقلين وتلتقي بأهالي المفقودين والمغيبين والمعتقلين وتطلع على أوراق الأمنيين وتعاين إنشاءات المقابر الجماعية، إذ تخبرنا بالأعداد الدقيقة بمن أعدمه الجولاني ومن سجنه ومن عذبه، ومن ماتوا تحت التعذيب وهل قضائه الأمني معتبر أم فيه استنساخ لقوانين البعث المجرم، فهل ستسمح لهم أيها المجرم.

قمع الصحافة والإعلام

وتابع أشداء أن القمع شديد في إدلب لكل صادق ولكل مطالب بالحق بالكلمة الطيبة الحرة فالكلمة الحرة جريمة كبرى عندهم، وعنده لا صوت يعلو فوق صوت الترقيع والنفاق.

إضاعة مليار ونصف مليون دولار

يقول أشدا إن المبلغ الذي اعترف به الجولاني بتضيعه في مرة واحدة فقط، مليار ونصف أي ألف وخمسمئة مليون دولار، لو وزع على عدد سكان المحرر، مليون أسرة لكان نصيب كل أسرة على الأقل ألف وخمسمئة دولار، أضاعها في وقت كان الشعب في المناطق الخاضعة لسيطرة الهيئة، يعيش تحت خط الفقر ويموت الناس جوعاً ومرضاً وبرداً، وإذا كان الذي ضاع هو مليار ونصف! فكم المبلغ الذي كنزه؟ وخبئه من أموال المسلمين في السنين الثلاث التي وضع فيها يده على آبار البترول في سوريا.. أيعقل أن من هذا تاريخه في السرقة والفشل والحمق الإداري، يتسلم اليوم مقدرات المحرر في تفرد عبر دعاوى تنظيم والإشراف بسرقة الكثير من الدعم الذي يأتي للصحة والتعليم والنظافة والإسكان وكل شيء، ويضاف إلى ذلك ما يأخذه من أموال المعابر والضرائب والمكوث واحتكار المحروقات والتجارات والمصادرات وبيع وتأجير الأموال العامة وتجارة الآثار وتهريب البضائع والبشر إلى الدول المجاورة وغير ذلك بكثير.

أرباح طائلة

ويتساءل: هل لاحظتم إخواني في المناطق الخاضعة لسيطرة الهيئة أن ملابس البالة التي كانت تباع للفقراء بثمن زهيد أصبحت اليوم غالية بفضل سياسات الضرائب والسرقات القائمة في المنطقة ويمكن لأي أحد في المنطقة أن يتواصل مع أقاربه في درع الفرات ويسألهم عن ثمن جرة الغاز والمحروقات والمواد الغذائية عندهم، ليعلم أن الجولاني من أهم أسباب غلاء الأسعار والتضييق على الفقراء في إدلب فعلى سبيل المثال فقط إن سعر جرة الغاز في إدلب أغلى من سعرها في درع الفرات بدولار وأحياناً بدولارين فالجرة الواحدة وإذا كان في إدلب مليون أسرة تستهلك الأسرة جرة واحدة شهرياً في الحالات العادية فهذا يعني من مليون إلى مليونين من الدولارات تدخل إلى الجولاني كفرق سعر فقط بين السعر في درع الفرات وفي إدلب، عدا عن الربح في الجرر وعدى عن استهلاك المجتمع للجرر في التدفئة واستهلاك المطاعم وغير ذلك تخيل هذه الملايين فقط من جرر الغاز وقس على ذلك باقي السلع ورغم سرقته خيرات المحرر فإن هذه الخبرات يتنعم بها هو وقلة قليلة من المنتفعين والمرقعين حوله اما عامة المجاهدين الذين يتاجر بدمائهم، والمرابطون حقاً على الجبهات فهؤلاء من أفقر الناس في المجتمع وحالهم يرثى له وأسوأ من حالهم حال المصابين والمعاقين الذين تاجر الجولاني بتضحياتهم ثم أهمل شؤونهم وتركهم هبلاً تتخطفهم الأمراض والمعاناة.

من هو أبو العبد أشداء؟

عبد المعين كحال وهو من حي السكري في مدينة حلب وتربطه علاقة قوية مع “أبو اليقظان المصري و أبو شعيب المصري” من أبرز الشرعيين السابقين في هيئة “تحرير الشام”.

وكانت هيئة “تحرير الشام” قد اعتقلت “أبو العبد أشداء” في سبتمبر/أيلول من العام 2019، بعد إصدار الهيئة بيان تضمن إحالته إلى القضاء العسكري، وذلك على خلفية المقطع المصور الذي بثه بعنوان “كي لا تغرق السفينة”، تحدث فيه عن خفايا الاتفاقات السرية والعلنية والسرقات الاقتصادية والإدارة الفاشلة للمنطقة.

المصدر :المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى