آراءأخبار محليةالمجتمع

بسبب الغلاء الطبخ الحلبي الشهير بات طي النسيان

يشتهر المطبخ الحلبي العريق بتنوع أصنافه ومأكولاته اللذيذة الدسمة كالكبب والمحاشي والكباب والسفرجلية وأنواعٍ أخرى اعتدنا مشاهدتها على الموائد الحلبية كل عام، ولكن هذا العام اقتصرت الموائد على صنف واحد أو إثنين، بسبب الغلاء الفاحش الذي شهدته المدينة.

“أصبحنا نباتيين وبات الزيت والزعتر لدينا من الرفاهيات”، هذا ما قالته نورهان من سكان مدينة حلب لوكالة روماف وجه الحق “سعر كيلو اللحمة تجاوز الثمانية عشر ألف ليرة سورية ونحن عائلة مكونة من ستة أشخاص أصبحنا نباتيين بالمطلق، قمتُ بإلغاء طبخة السفرجلية والسماقية والكبة المقلية، وأية طبخة يدخل فيها اللحم من مائدتنا الرمضانية”.

أما فريدة وهي مدبرة منزل ولديها ثلاثة أطفال قالت لروماف بأنها تقتصد كثيراً في صنع المأكولات، فراتب زوجها الذي يعمل في محل لتصنيع البطاريات بحي الميدان لا يكاد يكفيهم حتى آخر الشهر “أكلة السفرجلية تكلفنا خمسة وسبعون ألف ليرة سورية، فصرفنا لهذا المبلغ على طبخة واحدة غير جائز، فكيف سنعيش حتى آخر الشهر”.

وتعاني الحكومة السورية من عجز اقتصادي نتيجة تدني قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الذي سجل اليوم السبت /٣١٦٥/ ليرة سورية بسبب فرض الولايات المتحدة الأمريكية لقانون قيصر على الحكومة السورية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى