أخبار محلية

الفلتان الأمني في إدلب وريف حلب … جريمتان مروعتان بحق رجل وامرأة

شهدت مناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين الموالين لتركيا جريمتي قتل الأولى نفذها ملثمون بإدلب والثانية ضحيتها زوجة حشاش في شمال حلب.

وفي التفاصيل ذكرت مصادر محلية أن الشاب أحمد بصير توفي صباح اليوم داخل المشافي نتيجة تعرضه لهجوم مسلح من قبل ملثمين ليلة أمس ولاذوا بالفرار.

وأضافت أن الشاب كان داخل محله (سوبر ماركت الربيع) بحي الضبيط عندما تم إطلاق الرصاص عليه لينقل بعدها إلى مشفى العيادات في محاولة لإنقاذه قبل أن يتوفى.

وفي جريمة أخرى قال ناشطون إن امرأة في بلدة كفر غان بالقرب من صوران بريف حلب الشمالي قتلت بطلق ناري بالرأس من قبل زوجها.

حيث أقدم المدعو ياسر المصطفى على حبس أولاده الأربعة داخل غرفة و تعنيف زوجته وقتلها بدم بارد عبر سلاح حربي.

وذكرت المصادر أن الزوج ربما كان تحت تأثير مادة الحشيش، فقد سبق وأن اطلق النار على زوجته بوقت سابق وهو منتشي بالمخدرات واعتقل واودع السجن لفترة قبل أن يتم اطلاق سراحه من قبل القضاء بكفالة مالية وتعهد.

وتعاني مناطق الشمال السوري الخاضعة لسيطرة المسلحين الموالين لتركيا مؤخراً من ارتفاع عدد جرائم القتل لأسباب مختلفة وسط مطالبات بإيجاد حلول لانتشار السلاح الناري الذي تقع اغلب الجرائم عن طريقه، كما تتكرر جرائم القتل على طريقة العصابات في مشهد مروع للأهالي ومهدد لاستقرار المجتمع

زر الذهاب إلى الأعلى