أخبار دولية

لبنان يرّحل 59 حاوية تحتوي على “مواد خطيرة”

أعلن السلطات اللبنانية اليوم الأربعاء، ترحيل 59 حاوية تحتوي على مواد شديدة الخطورة خارج البلاد، وذلك خشية تكرار مأساة الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت في 4 أغسطس/آب الفائت.

رئاسة مجلس الوزراء قالت في بيان لها: إنه “بعد متابعة حثيثة من رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب على مدى أكثر من ثمانية أشهر، تم اليوم ترحيل 59 حاوية تحتوي على مواد شديدة الخطورة كان تم العثور عليها في مرفأ بيروت وأماكن أخرى بعد كارثة انفجار 4 أغسطس”.

وتولت شركة “كومبي ليفت” (Combi Lift) الألمانية، معالجة هذه المستوعبات بشكل آمن على مدى الأشهر الماضية، وفقا للعقد الموقع مع الشركة لإخراج هذا الخطر من لبنان.

الحاويات تضم مواد أسيدية خطرة قابلة للاشتعال وسريعة التفاعل مع مرور الزمن، فيما لا تمتلك الأجهزة المعنية سواء العسكرية أو إدارة المرفأ قدرة على إتلاف المواد التي تحتاج إلى خبرات وتقنيات غير متوفرة محلياً.

وفي 6 فبراير/ شباط الماضي، أعلنت السفارة الألمانية في بيروت انتهاء عملية معالجة 59 حاوية تضم مواد كيميائية شديدة الخطورة كانت موجودة في مرفأ بيروت منذ أكثر من عقد من الزمن، على أن يتم شحنها إلى ألمانيا.

إلى جانب ذلك، وقّع لبنان، في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، عقداً مع شركة “كومبي ليفت” الألمانية بقيمة 3,6 مليون دولار للتخلّص من “مواد خطرة قابلة للاشتعال”، بعد اكتشاف تخزينها في مرفأ بيروت الذي شهد انفجاراً مروعاً قبل أشهر تسبب بمقتل أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من 6500، وألحق اضراراً جسيمة بالمرفأ الرئيسي في البلاد وعدد من أحياء العاصمة.

وينص العقد على إعادة تحميل المواد الخطرة في مستوعبات خاصة جديدة تتحمل حرارة عالية ونقلها إلى خارج لبنان. وتسدّد إدارة المرفأ مليونين من قيمة العقد، فيما تتحمل الشركة 1,6 مليون دولار، وفق ما أعلنه رئيس حكومة تصريف الأعمال حينها حسان دياب.

يذكر أن عملية الشحن والتوضيب تعرقلت أكثر من مرة بعد نقص التمويل بسبب الأزمة الاقتصادية الى أن تم ايجاد لها مخرجاً عبر اقتطاع جزء من قرض البنك الدولي لاستكمال تمويل إخراجها

وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى