أخبار محلية

فصيل أحرار الشرقية يقطع 100 شجرة زيتون في قرية حقلي جومة بعفرين

يستمر مسلحو الفصائل المدعومة تركياً في منطقة “عفرين” شمال حلب، بأعمال تجريف الأراضي الزراعية وقطع أشجار الزيتون الموجودة فيها، دون اكتراث بأصحابها الذين يعتمدون عليها كوسيلة أساسية للعيش.

وسُجلت في قرية “جقالي جومة” بناحية “جنديرس” في ريف “عفرين”، جريمة جديدة من قبل مسلحي “أحرار الشرقية” الذين قطعوا حوالي /100/ شجرة تعود لمواطن من أهالي القرية بشكلٍ متعمدٍ جراء خلاف معه.

ونقلت مصادر محلية، أن خلافاً حصل بين صاحب الأرض الزراعية ومسلحي الفصيل، سببه تعدي الأخيرين بين الحين والآخر على أرضه، ليتحول الخلاف إلى شجار اندلع بين الطرفين، تعرض خلاله المواطن للضرب قبل مغادرة مسلحي الفصيل من المكان.

وأوضحت المصادر أن المفاجأة تمثلت في عودة مسلحي الفصيل مع آليات قامت بتجريف أرض المواطن، وقطع أشجار الزيتون وإجباره على المشاهدة، لينهال بعدها المسلحون عليه بالضرب المبرح.

وأكدت المصادر على أن “المسلحين لم يعتقلوا المواطن بل تركوه ملقى على الأرض، ليقوم الأهالي بعدها بإسعافه، فيما استولى المسلحون على أرضه بالكامل”.

ويقدر حجم خسائر أشجار الزيتون في “عفرين” منذ سيطرة الفصائل المسلحة عليها، بأكثر من /500/ ألف شجرة، من بينها حوالي /175/ شجرة تم قطعها خلال الشهرين الماضيين في نواحي “المعبطلي” و”راجو” و”شيراوا.

زر الذهاب إلى الأعلى