أخبار محلية

تطورات ميدانية متسارعة في إدلب…وتصعيد روسي غير مسبوق

شهدت محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام والمجموعات المسلحة تطورات ميدانية جديدة خلال اليومين الماضيين، حيث كثفت روسيا من وتيرة غاراتها الجوية، مستهدفة بذلك قرى وبلدات جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي وسط موجة نزوح لأهالي المنطقة جراء هذا التصعيد.

وتركز القـصف الروسي اليوم الخميس بشكل خاص على بلدة “أبلين”، حيث أسفر ذلك عن مقتل أكثر من ثمانية مسلحين من هيئة تحرير الشام وفصيل صقور الشام كانوا برفقة المتحدث الرسمي باسم الجناح العسكري في هيئة تحرير الشام “أبو خالد الشامي” الذي قُتل في القصف، بالإضافة إلى مقتل مسؤول التنسيق الإعلامي في “هيئة تحرير الشام” الملقب بـ “أبو مصعب”.

هيئة تحرير الشام تؤكّد مقتل الناطق العسكري باسمها أبو خالد الشامي
المتحدث الرسمي باسم الجناح العسكري في هيئة تحرير الشام “أبو خالد الشامي”

كما شمل القـصف وفق المرصد السوري، قرى وبلدات (البارة وسفوهن، وسان، وعين لاروز) بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى قرية (العنكاوي) في سهل الغاب ومحاور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي، فضلاً عن استهـداف الطائرات الروسية لقرى وبلدات (الكندة، وكفرعويد، والموزرة، ومجدليا) في نفس المنطقة.

وأكدت مصادر محلية أن منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي تشهد حركة نزوح للمدنيين نحو المناطق القريبة من الحدود مع تركيا مع اشتداد التصعيد الروسي.

وقد حذّرت عدة جهات ومنظمات في المنطقة من كارثة إنسانية في المنطقة في حال استمرت روسيا بزيادة التصعيد الذي بدأته مطلع الأسبوع الحالي.

يأتي ذلك في ظل عدة تقارير إعلامية تحدثت عن وصول تعزيزات عسكرية للقوات الحكومية إلى المنطقة دون تحديد الهدف من وصول تلك التعزيزات.

من جانبها أعلنت ما تُسمى بـ “الجبهة الوطنية للتحرير” عن استعدادها التام لصد أي محاولات تقدم محتملة قد تقوم بها القوات السورية باتجاه المنطقة بدعم روسي.

ناجي مصطفى: لا يوجد سحب سلاح إلا إذا تم تعهدت روسيا – مصير

وأكد المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية النقيب “ناجي مصطفى” في تصريحات صحفية لإذاعة “راديو الكل” المعارضة اليوم الخميس، أن فصائل المعارضة المسلحة في إدلب مستعدة لأي سيناريوهات قد تشهدها المنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

وأضاف “المصطفى” أنهم يتوقعون كافة الاحتمالات والسيناريوهات من قِبل الجيش السوري والقوات المتحالفة معه، مشيراً إلى استعدادهم التام وتحضيرهم لخطط دفاعية لصد أي هجوم في حال تطورت الأمور، على حد وصفه.

المصدر: وكالات

Rumaf – وجه الحق -10-06-2021

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى