أخبار دولية

لاجئ سوري في الدنمارك يصاب بالشلل بعد إبلاغه بقرار ترحيله إلى سوريا

نقل لاجئ سوري في الدنمارك إلى المستشفى عقب إصابته بسكتة دماغية وشلل نصفي بعد قرار السلطات الدنماركية سحب إقامته وترحيله خارج البلاد.

وقالت صحيفة ” ميدل إيست مونيتور”، إنّ الأطباء أوضحوا أنّ السكتة الدماغية نجمت عن الإجهاد الشديد الذي أدى إلى ارتفاع ضغط الدم.

من جانبها غرّدت الناشطة وعالمة الأنثروبولوجي الدنماركية، أليسيا ألكسندرا، على تويتر قائلة: “نقل اللاجئ السوري، م.س، البالغ من العمر 66 عاماً إلى المستشفى مصاباً بجلطة دماغية وشلل نصفي بعد أن أخبرته الشرطة بأنه سينقل إلى معسكر للترحيل في غضون 14 يوماً”.

وأكملت ألكسندرا أن “م.س” هرب من سوريا بعد مقتل ابنه وابن أخيه تحت التعذيب في معتقلات السلطة السورية.

اقرأ: الدنمارك تدرس الأوضاع في محافظات سورية جديدة من أجل إعادة اللاجئين إليها

وكانت تقارير إخبارية أشارت مطلع آذار الماضي، إلى أنّ الدنمارك أبلغت 94 لاجئاً سورياً بضرورة مغادرتهم الأراضي الدنماركية والعودة إلى سوريا، بعد أن جردتهم من تصاريح الإقامة المؤقتة وأرسلتهم إلى معسكرات الترحيل.

في حين يواجه حوالي 400 لاجئ سوري خطر العودة إلى سوريا، بعد أن قررت الدنمارك سحب وضع الحماية الخاص بهم.

وأضحت الدنمارك وفقاً لهذا القرار، أول دولة أوروبية تجرد اللاجئين السوريين من تصاريح إقامتهم، وفق ما أعلنه وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي لوسائل الإعلام.

وفي المقابل وصفت منظمة “العفو الدولية” قرار الدنمارك، تجريد اللاجئين السوريين من تصاريح الإقامة ومطالبتهم بالعودة إلى ديارهم على اعتبار أن مدينة دمشق والمناطق المحيطة بها أصبحت آمنة، “قرار مروع، وانتهاك طائش لواجب الدنمارك في توفير اللجوء”.

الجدير ذكره، أنّ اللاجئ السوري أكرم بطحيش توفي بنوبة قلبية بعد أن أبلغته السلطات الدنماركية أن إقامته ألغيت على اعتبار أن “العودة إلى الوطن آمنة”، في نيسان الفائت

المصدر :موقع انا انسان

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى